الخميس، 13 سبتمبر، 2012

مذكرات فتاة تعشق الجنس8


مرت الأيام
الثلاثة وجاء موعد استلام نتيجةالتحليل وقررت الذهاب صباحا لكيلا يكون الطبيب
موجودا فلا أزال خجولة من رؤيتهمرة أخري بينما أرغب في معرفة ما تضمره نفس تلك
الممرضة اللعوب، فإرتديت ملابسيوتعطرت وتعمدت أن تكون ملابسي الداخلية مثيرة فلا
أعلم لأي مدي يمكن أن تذهبتلك الممرضة، ثم نزلت متوجهة للعيادة بعد إجراء مكالمة
تليفونية للتأكد منظهور نتيجة التحليل وصلت للعيادة لتستقبلني الممرضة بابتسامة
خبيثة ونظرات تعنيالكثير من الكلام، دعتني للجلوس بينما تسأل عن أحوالي وكانت تعرف
اسمي المذكورعلى التحاليل وعرفت أن أسمها نورا، وتعمل بتلك العيادة منذ خمسة عشر
عاما،حينما كان هناك طبيب أخر قبل هذا الطبيب الموجود حاليا، كما أنها غير متزوجة
فتقول بأنها لا ترغب في أن يمتلكها أحد ويسيطر عليها فهي تحب أن تكون حرة بدونقيود،
ثم فاتحتني في الحديث فقالت عرفتي تروحي؟؟ فقلت ايوة، فقالت بس إنتي كنتيخلصانه
خالص، فلم أرد ولكن أطرقت بعيناي تجاه الأرض فقالت نورا ما تتكسفيش ... عارفة انا
ليا خمستاشر سنة ممرضة نساء ... أكثر من ربع الستات اللي بيجوابيكونوا هايجين وقت
الكشف ... حرام اصله محدش بيلعبلهم من تحت ... أغلب الرجالةعاوزة تحطه وخلاص ...
وعلشان كدة الكشف بيثيرهم، كنت أرغب فى أن أقول لها بأننيلست واحدة منهن فأنا يعبث
بجسدي يوميا أكثر مما يعبث بأجساد عدة نساء، قامتنورا من على المكتب ووقفت بجواري
ومدت يدها على كتفي وهي تقول لكن قوليليإتمتعتي؟؟ نظرت لها ولم أجب سؤالها بل
سألتها أنا فقلت أنا مش عارفة ايه موقفكبالظبط ... إنتى كنتى عارفى الدكتور بيعمل
ايه وكنتي بتساعديه انه يعمل في كدة،فردت بكل وضوح أيوة ... عارفة... من أول ما
شفتك وعرفت إنك مولعة كنت عارفةإنه حيعمل كدة، فقلت لها طيب وإنتي ايه موقفك، فردت
لو كانت صاحبتك مش موجودةمعاكي وكنتي لوحدك كنت حاشارككم ... لكن علشان هي ما
تشعرش بشئ خرجت أكلمها،فقلت لها مش فاهمة ... تشاركينا إزاي يعني، فمدت يدها إلي
ثديي تتحسسه وهي تقولكده، وبدأت تفرك ثديي بكفها وتداعبه ثم توجهت ناحية باب
العيادة وأغلقته وعادتلتقول لي تعالي ندخل غرفة الكشف أحسن، لم اتحرك من مكاني
فعادت لمد كفها لثدييوبدأت تفركه بكفها حتي بدأت الشهوة تتسلل لجسدي فأمسكت يدها
لأبطئ حركتها علىثديي ولكنها حركت يدي ووضعتها بين فخذيها علي كسها مباشرة وهي
تهمس برقة تعاليندخل غرفة الكشف أحسن قمت أتبعها لندخل غرفة الطبيب وأغلقت الباب
خلفها، إلتفتلها فإقتربت من وجهي مقدمة شفاهها كدعوة لشفاهي، لم أستغرق معها وقتا
طويلا حتيأصبحنا عراه كيوم ولادتنا بينما ملابسنا متناثرة بكل مكان بالحجرة بينما
أصواتأهاتنا تتردد بين جدران الحجرة ونحن متعانقين كل منا تتحسس كنوز الأخري حتي
قالت لي بعدما أصبحت شهوتنا مشتعلة تعالي نروح على السرير، تبعتها فأرقدتني على
السرير ورفعت فخذاي على القائمتان وإحتلت موضع الطبيب بين فخذاي لتأكل كسيبشراهه
غير معتادة فلم تترك جزءا من ثنايا كسي لم ترضعه بينما كانت تعضه بعضالأوقات
وتحولت أهاتي لصرخات أتلوي من المتعة، وفجأة سمعنا صوت باب العيادةبالخارج يفتح
ففزعت ونهضت مسرعة وأنا أنظر إليها نظرة إستفسار وخوف فقالت مسرعةيظهر الدكتور وصل
... هو الوحيد اللي معاه مفتاح، أسرعت أمسك غطاء السرير لأسترلحمي العاري بينما هي
تقول ما تخافيش عادي، ,انا أكرر يالهوي .. يالهوي، وفتحباب الغرفة ليدخل الطبيب
بينما نورا تقف عارية تماما بدون خجل أو كسوف بينماأتدثر أنا بالغطاء محاولة تغطية
لحمي الذي كان يطل من كل مكان متخذة نورا ساتراأختبئ خلفها، لم يفاجأ الطبيب بنا
عندما دخل بل توجه مباشرة لمكتبه وكأنه لايوجد شئ غريب هناك بينما يلقي التحية،
فعلمت أنا أن نورا على إتفاق مع الطبيبوإنه كان يعلم بوجودنا قبل دخوله، كنا خلف
الستارة بينما هو ذهب تجاه المكتب،نظرت لها نظرة غضب وأنا أقول أنا لازم أمشي حالا
... هاتي هدومي من برة، فبدأتتترجاني بينما أصر أنا على المغادرة، أثناء حديثنا
وجدت الطبيب أمامي وجها لوجهيبتسم برقة ويوجه حديثه لنورا سيبي المدام على راحتها،
فقالت نورا مسرعة لكن يادكتور ..، فقاطعها قائلا باقولك خليها براحتها ... إحنا مش
حنجبرها على حاجة،وأفسح لي الطريق لأخرج جارية من خلف الستارة ألملم ملابسي
الملقاه على الأرضلأضعها على المكتب تاركة الطبيب ونورا خلف ستارة الكشف، تركت
الغطاء يسقط علىالأرض لأبدأ بإرتداء ملابسي وكنت حينها أستمع للحديث الداير بين
الطبيب ونورافهي تقول لأ لأ لأ بلاش الحتة دي بأغير منها، وتطلق ضحكة لعوب تعقبها
بأهة،وجدت نفسي أقف أستمع لما يحدث حتي سمعت أصوات تدل على بدء النيك، فها هو
الطبيبقد بدأ يضاجعها خلف الستارة فتخدرت مشاعري لسماع أصوات الأهات ولحمهما وهو
يصفقسويا أثناء ضربات الطبيب المنتظمة بداخل جسد dنورا، توقف الصوت فجأة لأجد
الطبيب يخرج لي عاريا من خلف الستارة بينما كنت أنا لا أزال عارية كما أنا،نظرت فى
الأرض من خجلي فقال لي إتفضلي يا مدام، كان الطبيب عاريا وقضيبه بارزاولم أر فى
حياتي قضيب بهذا الحجم الصغير فكان فى طول إصبعي تقريبا ولكنه شديدالسمك، تقدم مني
الطبيب وكأنه يساعدني على إتخاذ قراري فأمسك بيدي يقبلها وكأنيملكة متوجة وهو يقول
إتفضلي، وجدت نفسي أتبعه خلف الستارة لأري نورا ممددة علىالسرير فاتحة فخذاها وهي
تتمتم يلا حطه .. حطه ... مش قادرة، ولكن الطبيبأقامها من السرير ليرقدني ويرفع
فخذاي على القائمتين ولتأتي نورا تضطجع فوقيوجها لوجه بينما قدماها مدليتان على
جانبي السرير، أصبح كسانا متطابقان فوقبعضهما بينما بدأنا نحن نلثم شفاهنا ونتبادل
القبل واللمسات، وتوجه الطبيبليجلس بين فخذانا ويعبث بكسينا سويا، بدأت أهات
المتعة تعلو منا بينما نوراتلحس حلمتاي وأنا أعبث بلحم مؤخرتها والطبيب يمرر لسانه
بالتبادل بين كسينا، ثمقام الطبيب وبدأ يدخل قضيبه بداخل كسي ليعطيني بعض الضربات
ويخرجة ليضرب كسنورا بعض الضربات الأخري فكان قضيبه يتبدل بين كسينا بينما نحن
غارقتان فىمتعتنا سويا، لم يستغرق الطبيب الكثير من الوقت فقد كان سريع القذف
فوجدته يخرجقضيبه مسرعا حينما كان بكسي ليقذف فوق ظهر نورا وهو يتأوه كسيدة، ثم
بدأ يمسحما تبقي بقضيبه على مؤخرتي، كنا نتبادل أنا ونورا القبل حينما أتي بجوار
رأسينامادا قضيبه ليدخله بين شفاهنا، فتركت نورا شفتاي لتبدأ بلعق قضيبه بينما لم
أجدأنا سو الخصيتان فبدأت أداعبهما، كان لذلك الطبيب أصغر قضيب وأصغر خصيتان
أراهما بحياتي حتي جسده كان تقريبا خالي من الشعر كجسد سيدة، ام نكن أنا ونوراقد
حصلنا على متعتنا بعد، وبالطبع لم يكن لدي الجرئة لأطالبه بالإستمرار ولكننورا
كانت معتادة على فعل ذلك معه فبدأت تقول للطبيب يلا .. يلا بقي خلص ... روح ورا
نيكني حأتجنن، فذهب الطبيب مرة أخري لكسينا وبدأ يتناوب عليهما حتي أتتنورا شهوتها
بينما لم أزل أنا محتاجة لقضيب أقوي من ذلك القضيب، نزلت نورا منفوقي وبدأ الطبيب
يركز ضرباته المنتظمة لكسي أنا فقط بينما وجدت نورا تتوجه خلفالطبيب وتبدأ فى تحسس
مؤخرته وتصفعه عليها، تعجبت لما يحدث ولن بصراحة أثارنيذلك كثيرا فوجدت نفسي بدأت
أتلوي دافعة بجسدي بشدة تجاه ذلك القضيب القصيرلأحاول إدخال ما أجد منه، ولكن نورا
لم تتوقف عند هذا الحد بل جثت على ركبتيهاوبدأت تلعق مؤخرته حتي أبعدت فلقتاه
وأدخلت رأسها بينهما، كان جسد الطبيب يدارينورا فلم أستطع رؤية ما يحدث كليا
ولكنني فهمت أنها تلعق شرجه لتقوم بعدهاوأجدها تنظر تجاهي بينما الطبيب لا يزال
يدفع بقذيبه بداخلي، ومدت نورا يدهاخلف الطبيب لأسمع منه أهه شديدة فعلمت أن نورا
قد أدخلت إصبعها بشرجه، لم أتحملرؤية ذلك فوجدت نفسي أقذف شهوتي بينما نورا تحرك
يدها بسرعة خلف الطبيب لأجدهيتنفض ويخرج قضيبه ليقذف فوق بطني أكثر مما قذف من قبل
ولتسحب نورا يدها منخلفه وتصفعه على مؤخرته وهي تقول شاطر ... شاطر ... دكتور
شاطر، خرج الطبيبمسرعا من خلف الستارة بينما كنت لا أزال أنا ملقاه بدون حراك على
السريروبجواري نورا تتحسس جسدي وتقبل ثدياي، بينما عيناي كلها تساؤلات عما كان
يحدثولكن لم أكن أقوي على الكلام بعد، لأجد الطبيب يلقى التحية فقد إرتدي ملابسه
بسرعة وخرج فجأة كما دخل فجأة تاركا خلفه نورا تساعدني على النهوض من علىالسرير
جلست على السرير بينما جلست نورا بجواري، كنا لا نزال عاريتان كنت أرغبفى معرفة ما
حدث فهذه أول مرة بحياتي أري ذلك، حتي فى الأفلام التي كانت تحضرهاصفاء لنشاهدها
سويا لم أري بها ما حدث اليوم بتلك العيادة، كنت قد بدأت ألتقطأنفاسي فبدأت أسأل
نورا عما كانت تفعل بمؤخرة الطبيب فقالت وهي تربت على مؤخرتيبأبعبصه، ورنت ضحكتانا
سويا بالغرفة لاقول لها لأ و**** قوليلي بجد، فقالتو**** و**** كنت بابعبصه ... هو
بيحب كدة، سألتها إزاي، قالت لي إن الطبيب مالكالعيادة الأول كان إسمه حسن وكان
راجل نييك ... ما بيرحمش ... وكان عليه زبيقسم البنت نصين ... وعلشان كدة كانت
البنات بتحبه ... وكان وقتها الدكتور شريفبيتمرن عندنا فى العيادة و..، ثم ضحكت
بينما أنصت أنا لأسمع باقى القصة، فأردفتنورا تقول وفي مرة قال لي الدكتور حسن
وأنا معاه إنه بينيك الدكتور شريف ... طبعا ما صدقتش وطلبت منه إني أشوف بعيني فقال
لي خلاص اوريكي ... ومرة إتفقمعايا إني أدخل عليهم فجأة وفعلا دخلت ولقيت الدكتور
شريف نايم على سرير الكشفورافع رجليه زينا بالظبط ... والدكتور حسن شغال ينيك فيه،
ضحكنا سويا حتي كدنانقع على الأرض وسألتها وبعدين، فقالت بس ... دعني الدكتور حسن
علشان أشاركهمفنمت أنا على السرير وناكني الدكتور شريف وكان الدكتور حسن بينيكه
وقتها،سألتها طيب هو بيعمل كدة مع كل مريضة، فقالت لي لأ طبعا لكن فيه زباين حلوين
زيك إنتي ... أول ما بيكشفوا بيكونوا هايجين وزنابيرهم بتفضحهم ... وقتها ممكنيحصل
اللي حصل، كنت غير مدركة لما حدث بعد فها هو طبيبي شاذ جنسيا وقمت أرتديملابسي فقد
مضي بي الوقت سريعا لأفبل نورا وتدعوني لتكرار ما فعلنا وهي تقولالمرة الجاية إنتي
اللي تبعبصيه ... ماشي؟ فضحكت وخرجت من تلك العيادة العجيبةمتوجهه لمنزلي قابلت
صفاء مساء لأروي لها ما حدث بالتفصيل فضحكت ملئ شدقيهاوكانت ترغب مني القيام الأن
للذهاب لذلك الطبيب وهي تقول قومي ... قومي نجيبهلجوزي نبيل ينيكه ... خليه يرحم
طيزي شوية، فجلسنا نضحك بينما وجدتها راغبةفعلا فى الذهاب لذلك الطبيب، فقلت لها
أصبري كام يوم ونروحله تاني مرت سنتانبدون تغيير يذكر، فأنا لا أزال أتمتع بممارسة
الجنس بشدة ولا أضيع أية فرصةأجدها سانحة لجسدي، فعلاقتي بصفاء جارتي لا تزال
قائمة بينما كنا نتردد علىالطبيب سويا لنمارس أربعتنا الجنس سويا ونعامل الطبيب
كفتاه ولكن ب***** متضخمقليلا، ولكن لم يستمر الطبيب معنا طويلا فقد تم القبض عليه
في إحدي قضاياالشذوذ الشهيرة فى مصر بذلك الوقت، ولم يظهر بعد ذلك، أما علاقتنا
بنورا كانتلا تزال مستمرة، أما فيما يخص محمود إبن جارتي صفاء فقد توقفت عن إغوائة
فقدإقترب من الرجولة فبدأ شعر شاربه فى الظهور وحجبت أنا عنه سبل رؤية جسدي، أما
لبني فكنا لا نزال على إتصالاتنا الهاتفية سويا بينما كنت أتوحشها كثيرا فقدكانت
هي الوحيدة التي أشعر تجاهها بمشاعر تكاد توازي مشاعر الحب التي لا أزالأكنها تجاه
زوجي هاني، أما عن علاقتي بهاني فقد مرت بفترات توتر كان سببهاضميري الذي يؤرقني
على خيانتي له بينما كان هو مثالا للمعاملة الجيدة، فكنتأثور أوقات بدون سبب لعله
يصفعني أو يطلقني ليرتاح ضميري فقد علمت أنني فقدتالسيطرة على جسدي ولم أكن أرغب
لذلك الإنسان الحنون أن يرتبط بمن هي مثلي،ولكنه كان يتقبل غضبي ويرد بكلمات هادئة
تجعل دموعي تنهمر وأرتمي بحضنه طالبةالحماية من ذلك الجسد الذي خرج عن السيطرة كان
أيضا ما يؤرقني هو عدم إنجابيحتي الأن بالرغم من تأكيدات الأطباء بأنني سليمة
وكذلك هاني وقد قالوا أنه توجدنسبة عشرة بالمئة من الحالات لا يعرف سبب لعدم
إنجابها، ولم يهتم هاني بذلكالموضوع فكانت كل حياته هي عمله وأنا على حد علمي حتي
أتي يوم كنت قد إنتشيت معصفاء ثم جلسنا عرايا بعد نشوتنا على الأريكة نتحدث
كعادتنا، فحدثتها بخصوص عدمإنجابى وإن ذلك الموضوع يؤرقني كثيرا، ولربما إذا كان
لدي *** فقد يشغل حياتيعما أصبحت عليه الأن، فقالت لي صفاء فيه حل أخير لك، أنا ما
كنتش عاوزة أقوللكيعليه، فقلت لها بسرعة ايه ... قولي، فقالت فيه واحد إسنه الشيخ
ياسين ... مان جنب بيتنا قبل ما أتجوز ... وبيقولوا عليه بيعمل العجب، فقلت لها ايه
ياصفاء حأروح لدجالين؟؟ فردت أنا ما كنتش عاوزة اقولك ... لكن حتخسري إيه؟؟ فكرت
سريعا فعلا ماذا سأخسر فقلت لها طيب أنا حأقول لهانى وأخد رأيه ... وإذا وافقنروح
بكرة، فإتفقنا على ذلك ولكن هانى رفض بشدة قائلا حنلجأ للدجل ... دي حاجةبتاعة
ربنا ... أنا مش عاوز عيال خالص أخبرت صفاء فى اليوم التالي فقالت ليتعالي نروح
ونرجع بسرعة من غير ما يعرف ... يلا يمكن يجيب نتيجة وتحبلي، قمتمسرعة أرتدي
ملابسي لننزل متوجهين للشيخ ياسين، كان بمنطقة شعبية شديدةالقذارة، فهو موجود بدور
ارضب بأحد البنايات القديمة المظلمة، دخلنا لنجدأنفسنا فى صالة مليئة بسيدات ورجال
جالسون فى أنتظار دورهم للدخول للشيخ بنماتقدمت تجاهنا سيدة فى الخمسين من عمرها
تسأل عما نريد فقالت لها صفاء عاوزيننقابل الشيخ، فقالت العجوز خير؟ فردت صفاء
عاوزين نسأله فى شئ، فقالت العجوزمقدمة كفها أماما مئة جنيه، فتحت فمي من الدهشة
ولكن صفاء قالت لي إدفعي رسمالأستشارة، أخرجت النقود من حقيبتي وأعطيتها للعجوز
التي قالت إتفضلوا إستريحوالما يجي عليكم الدور، جلسنا بجوار بعض السيدات وكانت
رائحة بعضهن نتنة منالقذارة بينما كان مظهري أنا وصفاء غريبا وسط ذلك المجتمع،
فقلت لصفاء أنا مشقادرة أقعد ... بلاش ... يلا نروح، فقالت صفاء إستني، وقامت تجاه
العجوزلتحدثها ثم عادت قائلة عاوزة خمسين جنيه تاني علشان ندخل بدري، أخرجت النقود
واعطيتها لها، فدعتنا العجوز للدخول فورا، دخلنا من باب ضيق لنجد أنفسنا فيغرفه
قليلة الإضائة بينما رائحة البخور تتصاعد وتملا المكان، يجلس بوسط الغرفةشخص لم
أستطع تبين ملامحه من الظلام وذلك البخور المنتشر ولكن كان يميزه ذقنهالطويلة
البيضاء، قال ذلك الشخص بصوت قوي أجش إتفضلوا ... خير يا مدام ... مالك ... جوزك
إتجوز عليكي ولا مافيش أولاد؟؟ لم استطع الرد فقد كان صوته مخيفافأجابت صفاء بصوت
مرتعش المدام ما عندهاش اولاد يا سيدنا، فألقي الشيخ بعضالبخور بالجمر الموجود
أمامه وهو يصيح بصوت مخيف ليتمتم بعدها بما لم نفهم، ثميمد يده بورقة وهو يقول
الحجاب تبليه ... فى ميتك تنقعيه ... يوم كامل ... منغير ما يدخل عشك داخل، لم
افهم شيئا فقلت له يعني ايه فصرخ بصوت مرعب إنصراف ... إنصراف، فخرجت مسرعة أنا
وصفاء بينما ترتعش قدمانا من الرعب، وقفت خارجالحجرة أقول لصفاء أنا ما فهمتش
حاجة، فندهت صفاء على العجوز وقالت لها كلامالشيخ لتفسره فقالت العجوز يعني تحطي
الحجاب جواكي، فنظرت لها نظرة إستفهامفقالت في كسك يا شابة ... تحطي الحجاب فى كسك
يوم كامل يتنقع فى كسك ... ومايدخلش كسك حاجة غيره ولا حتي جوزك ... تسيبي الحجاب
يوم كامل وتجيلنا تانيوالحجاب جوة جسمك خرجت مسرعة مع صفاء وأنا أقول لها أنا مش
ممكن أعمل حاجة زىكدة أبدا ... مستحيل ... مستحيل، فقالت صفاء خلاص ... ولا كأننا
شفنا حاجة ... إنسي الموضوع، وصلت البيت وأغلقت باب الشقة على نفسي أفكر بما حدث،
وأخيرا قررتأن أجرب فلن أخسر شيئا، أدخلت الحجاب عميقا بداخل كسي، وتركته داخلا،
وتحججتتلك الليلة لهاني بأني متعبة وأرغب فى النوم، ولكن لم أستطع النوم فطوال
الليلكنت أصحوا على أحلام جنسية وأشعر بأن هناك من يعبث بكسي حتي أن بللي كان
شديداأكثر من المعتاد، كدت أيقظ هانى لأطلب منه قضيبه ولكنني تذكرت بأنني لا يجب
أنأمارس الجنس تلك الليلة فحاولت النوم لأنتظر اليوم التالي لأراجع ذلك الشيخ
بينما يعبث ذلك الشئ بداخلي ويثير فى شهوتي ما لا أستطيع تحمله بدأ نور الفجريظهر
بينما لا زلت أتقلب بفراشي بين اليقظة والمنام مع شعور برغبة عارمة لم أمربها في
حياتي، بينما أشعر بأجساد تتلوي وتتقلب علي جسدي لا أعلم هل هي حقيقة أمأحلام، مر
الوقت بطيئا حتي أستيقظ هاني ليجدني متكورة على نفسي بينما جسدييتصبب عرقا، ذهل
هانى من شكلي بينما يسألني مديحة ... مديحة ... مالك؟ لأردعليه بصوت واهن ما فيش
حاجة ... بس ما عرفتش أنام كويس بالليل، فقال هاني وهويتحرك مسرعا حاشوفلك دكتور
فورا، لأرد محاولة تمالك نفسي لأ لأ أنا كويسة،وبدأت النهوض متحاملة على نفسي
لكيلا يحضر هاني طبيبا فأنا أعلم ما بي، حاولتأن أبدو طبيعية لكي أطمئن هاني حتي
يذهب لعمله، وبالفعل إستطعت إتقان دوريفسألني إن كنت محتاجة لبقائة بجواري ولكنني
أجبته بالنفي وأنني سأستغرق فى نومعميق بمجرد ذهابه لعمله نزل هاني متوجها لعمله
بينما أغلقت أنا باب الشقة خلفهلأستند عليه، لم أشعر فى حياتي بمثل تلك الرغبة
التي أشعر بها، أحاول ضم فخذايبقوة لأطفئ شهوتي ولكن بدون فائدة بينما المياه
تنساب بغزارة من كسي لتبللفخذاي، لم أستطع التحكم فى نفسي فوجدت نفسي أخلع ملابسي
بالكامل بينما أجولبيداي أعبث بكل مكان بجسدي المتلوي لأطفئ شهوتي ولكن بلا فائدة،
فذهبت لأعتليمسند الأريكة وأمتطيه كالجواد وأحرك وسطي بشدة لأفرك كسي بالمسند ولكن
كل ذلككان يزيد من شهوتي ولكن لا شئ يستطيع إطفائها، كنت أعلم أن السر بذلك الحجاب
الموجود بكسي فمنذ وضعته وأنا أشعر بتلك الرغبة تستولي علي جسدي، كان ما يمكنه
إطفاء رغبتي هو شعوري بأي شئ يدخل بكسي فقد كنت فى أشد الحاجة لذلك، ولكنتعليمات
الشيخ كانت تقتضي بألا يدخل كسي شيئا حتي أقابله مر النهار بطيئا بينماجسدي ينهار
بمرور الوقت أكثر فأكثر حتي إنني حاولت أكثر من مرة أن أطفئ شهوتيبإدخال إصبعي فى
شرجي ولكن حتي ذلك لم يفلح في إطفاء جسدي، بإقتراب السادسةمساء كنت أرتدي ملابسي
مسرعة فقد كنت أرغب فى الذهاب للشيخ ياسين للتخلص من ذلكالشعور فقد كنت مستعدة
لعمل أي شئ مقابل أن أطفئ تلك الرغبة التي إستمرت يوماكاملا تعذب جسدي، طرق الباب
لأجد صفاء قادمة، أطلقت صفاء صرخة بمجرد رؤيتيلتقول مالك يا مديحة ... مالك؟ لقد
كنت أتصبب عرقا ووجهي شاحب بينما لا أستطيعالوقوف بدون ضم أفخاذي بشدة لأبدو
للناظر وكاني أرغب فى التبول، فقلت لصفاء أنارايحة للشيخ ياسين دلوقت ... تيجي
معايا؟ فردت صفاء متسائلة إنتي حطيتيالحجاب؟؟ فقلت لها أيوة، لطمت صفاء خداها وهي
تقول يبقي هو اللي عمل فيكي كدة ... شيليه فورا، فرديت لأ أنا رايحة ... جاية معايا
ولا لأ؟، مدت صفاء يدها بينفخذاي محاولة الوصول لكسي لنزع الحجاب وهى تقول
حاشيلهولك أنا، وجدت نفسيأدفعها وأنا أقول لأ ... لأ، وأسرعت نازلة على السلم
تاركة صفاء بالشقة والبابوفتوحا بينما أسرع أنا للذهاب للشيخ ياسين، فسمعت صفاء
تجري خلفي وهي تقولإستني ... إستني يا مجنونة جاية معاكي, وفعلا أتت صفاء معي
ودخلنا مرة أخري تلكالصالة القذرة لتبحث عيناي بسرعة عن تلك العجوز، وجدتهاواقفة
تحدث إحدي زبائنالشيخ فأسرعت لها تتبعني صفاء، قلت لها أنا فيه معايا معاد مع
سيدنا الشيخ،فنظرت لي نظرة عميقة وهي تقول حطيني الحجاب زي سيدنا ما قالك؟ فرديت
أيوة ... أرجوكي بسرعة حأموت مش قادرة، فإبتسمت فى خبث وهي تربت على ظهري وتقول على
مهلك ... لسة قد*** كام ساعة علشان يمر يوم كامل، وجدت نفسي أقبل يدها وأترجاها
لتدخلني بينما صفاء تنظر بتعجب شديد لما أفعل، فردت العجوز بضحكة شديدة الخبث
يااااه ده إنتي إستويتي يا شابة ... إستني لما أقول لسيدنا، تركتنا العجوزبينما
صفاء تحاول إقناعي بالتراجع عما أفعل بينما أنا لا اضغي لشي فلم أستطعالتفكير أو
التصرف وكان ما يحرك جسدي شئ خارج سيطرتي تماما غابت العجوز بعضالوقت بينما أتلوي
أنا بجسدي وصفاء تحاول تهدئتي فقد بدأ الجلوس بالصالةيتغامزون عليا خرجت العجوز
لتقول إتفضلي، فتوجهنا أنا وصفاء للدخول ولكن العجوزمدت يدها تحجز صفاء وهي تقول
لأ لأ لأ ... الشابة لوحدها، فتوقفت صفاء وهي تقولأنا إمبارح دخلت معاها، لم أنتظر
أنا لأسمع بقية الحديث بل إندفعت مسرعة أدخلللشيخ وجسدي يرتعش بينما العجوز تغلق
الباب خلفي، قال الشيخ بصوته الجهور عملتيإيه؟؟؟ فرديت نفذت كل تعليماتك يا سيدنا
... بس إلحقني ... مش قادرة ... حأموت،سمعت ضحكة الشيخ وهو يقول ماتخافيش ... ما
تخافيش ... كلها دقايق وحنخلص كل شئ،لم أستطع فهم معاني كلماته ولم أكن أرغب فى
فهمها بل كنت أرغب في إطفاء نارشهوتي، قال الشيخ طلعي الحجاب وإرميه فى الجمر اللي
قد***، لم أصدق إذناي أننيسأفعل ذلك، ليس لأني سأتخلص من ذلك الحجاب بل لأنني
سأستطيع إدخال أصابعي بكسي،فقد كنت فى أشد الحاجة لإدخال إي شئ بكسي، وجدت نفسي
بدون حياء أو خجل أفتحفخذاي وأنا جالسة أمامه وأمد يدي بين فخذاي وأدخل أصابعي
أبحث عن ذلك الحجاببكسي، صدرت مني تنهدات عندما أدخلت اصابعي بكسي لم أبالي
بخروجها، حتي أخرجتأصابعي ساحبة ذلك الحجاب اللعين وألقيته بالجمر الموضوع أمامي
لتنطلق منه أبخرةغزيرة ورائحة عجيبة، وجدت نفسي بعدها أعيد يدي مرة أخري على كسي
وهي ترتعش بينرغبتي فى إبعادها وبين إنقباضات كسي التي تطالب أئ شئ بالدخول فيه،
وتغلب كسيووجدت نفسي أدخل أصابعي مرة أخرى أمام الشيخ بينما أقول أنا للشيخ إرحمني
... حاموت ... أبوس رجلك، فردالشيخ بصوته المعهود دلوقت حنكتب الطلاسم على جسمك
.... قومي إخلعي ملابسك .... وعلى السرير اللي هناك ... حازيل عن جسمك الهلاك،نظرت
كيفما أشار الشيخ لأجد سريرا بركن شديد الظلام بالحجرة، فمت كالمخدرةبينما أخلع
ملابسي وتتساقط خلفي قطعة قطعة حتي وصلت للسرير كنت قد أصبحت تامةالعري حينما وصلت
للسرير بينما ملابسي ملقة خلفي على الأرض فى خط يدل على إتجاهسيري، ألقيت جسدي
العاري علي السرير ويدي تعبث بين فخذاي بشدة لأجد الشيخ واقفابجواري وهو يقول نامي
على ظهرك ... نكتب طلاسم بطنك، تمددت على ظهري لأشعربإصبع الشيخ يسير على جسدى
وكأنه يكتب أو يرسم شيئا على جسدي، فرسم بإصبعهدوائر حلزونية حول ثدياي ليتنهي
بهما عند حلمتاي ثم بدأ يرسم بعض الخطوط بادئامن رقبتي ومنتهيا عند *****ي، بالطبع
كان *****ي شديد الإنتصاب من شدة الهياجبينما كانت أصوات تمحني تخرج بدون إرادتي
بمرور أصابعه على لحمي، قال الشيخبعدها دلوقت نامي على بطنك ... علشان أكتب على
ضهرك، تقلبت بجسدي على السريرلأنبطح على بطني معطية الشيخ ظهري ليمر عليه بإصبعه
يرسم خطوطا من رقبتي يتنهيبها بمنتصف شرجي، ثم بدأ يكتب شيئا على باطن قدماي ليمر
بعدها على كعباي ويصعدعلى سيقاني وأفخاذي لينتهي بها بمنتصف شرجي أيضا، لم أكن
أبالي بما يفعل بقدرما أشعر بأصابعة التي تمر على جسدي فقد كنت محتاجة لها بشدة،
أمرني بعدها الشيخأن أنام على ظهري ثانية وأطعته بسرعة لأجده يرفع جلبابه ويلقي
علي صدري قضيبالم أري فى حياتي مثله، فقد كان ضخما غليظا وشديد الإنتصاب، كأنما
كنت أنتظر ذلكمددت يداي بسرعة أحتضن ذلك القضيب وأمرر رأسه على ثدياي وأرفعه لفمي
أقبله وأناأتأوه، فأخيرا ساستطيع إطفاء رغبتي، وجدت نفسي أتصرف كعاهرة أو كإمرأةاومتناكة
مومس وجدت قضيبا ترغب به بشدة، بدأ الشيخ يتحسس جسدي لأشعر بإصبعين منأصابعه
يدخلان بكسي فشهقت وأنا أقول أرجوك ... أرجوك ... نيكني ... مش قادرة .... نيكني
حرام عليك، لأسمع قهقهة الشيخ وهو يقول طبعا حأنيكك يا لبوة، وسحبقضيبه من يداي
ليقرعه على جسدي مقتربا به لكسي حتي بدأ يضربني به على عانتيو*****ي بينما أترجاه
أنا ليدخله بجسدي، سحب الشيخ جسدي ليعدل وضعي على السريرفيبدوا أنه سينيكني وهو
واقفا فسحبني حتي أخرج نصف جسدي خارج السرير وهو رافعاإياي من ساقاي مطيحا بهما فى
الهواء بينما أصبح قضيبه فوق بطني من بين فخذاي،مددت يدي مسرعة لأضع قضيبه أمام
هدفه ليدفعه بلا رحمة فأشعر به يشقني نصفينوأشهق شهقة عالية وأنا أقول ايوووووة،
ولم أتحمل دخولة فأتيت شهوتي بمجرد دخولقضيبه بجسدي بينما بدأ هو ضربا سريعة وقوية
أشعر بها ترفع رحمي ليدخل ببطنيفتأتيني الرغبة الشديدة مجددا، كنت أصدر أصوات
التمحن والرغبة وأنطق بكلمات تدلعلي رغبتي فى أن يمزق كسي تمزيقا لا أدري كم مرة
أتيت شهوتي حتي وجدته يخرجة منكسي طالبا مني أن أضع رأسه على شرجي ويا للعجب لقد
كنت أقول له لأ ... من ورالأ، بينما أنا مادة يدي أنفذ أمره، فأمسك قضيبه أمرر
رأسه الناعمة على لحممؤخرتي متجهة بها تجاه شرجي ثم أبدأ بدلك تلك الرأس مرارا
وتكرارا علي فتحةشرجي، وما أن شعر قضيبه ببداية شرجي حتي وجدته يندفع إندفاعا
شديدا محاولاإختراقي بينما أنا أتمتم وأنا أسنده بيدي حتي لا يضل طريقة لأ ...
أرجوك بلاش ... حرام عليك، ولكن هيهات أمام تلك الرغبة الجامحة فقد ساعدت سوائل كسي
التيلم تغرق شرجي فقط ولكن أغرقت نصفي الأسفل بالكامل في بداية إنزلاق القضيب
بداخلي بينما الشيخ ممسكا بفخذاي وجاذبا جسدي بقوة تجاه قضيبه، شعرت وقتها بألم
صارخ في شرجي بينما كان الشيخ يهتز فعلمت أن قضيبه قد مر بداخلي ودخل أمعائيوها هو
الأن يستخدم شرجي ليمتع به عملاقه الثائر، لم يطل الشيخ بشرجي كثيراليخرج قضيبه
عائدا لكسي بينما فقدت أنا الوجود وغبت عن الدنيا أثناء أخراجهلقضيبه من شرجي
وشعرت بأن أمعائي تلت قضيبه فى الخروج فإرتعشت مرة أخري قبلغيابى عن الدنيا بعدما
تمتع جسدي وأطفأ نيرانه المشتعلة يوما كاملا أفقت منإغمائتي لأجد نفسي ممددة على
سرير فى حجرة مضيئة وكنت لا أزال عارية تمامابينما تقف العجوز بجواري تنظر إلى
جسدي العاري، قلت أنا فين ... أنا فين، لتردالعجوز فقتي يا شابة ... هدومك أهه
إلبسيها، وأشارت إلى ملابسي المكومة علىالأرض بينما تحركت متوجهه لباب الحجرة
فأمسكت بذراعها اسألها إيه اللي حصل؟فقالت وهي تضحك يعني ما حسيتيش ... ما إنتي
عارفة ... أصل سيدنا ممسوس يقدريعاشر عشر صبايا ورا بعض، وضحكت بينما قالت وهي
متوجهه للخروج من الباب حتخرجيمن الباب ده، بينما أشارت لباب أخر جانبي وهي تقول
ده باب سيدنا .... معاهزبونة تاني دلوقت .... يلا قومي علشان حاجيبها مكانك، وضحكت
وهي تخرج بينماعلمت أنا أنني وقعت ضحية نصاب يستدرج النساء ليعاشرهن، ولكن ماذا
عما كنت أشعربه، لقد كانت رغبتي غير طبيعية فلم أكن مثل ذلك بحياتي من قبل، بدأت
أتحركلأرتدي ملابسي فأحسست بألم حرق شديد بشرجي، تذكرت إنني قبلما أغيب عن الوعي
كانذلك الجبار يعمل ألته بشرجي، مددت يدي أتحسس شرجي فألمني عندما لمسته بإصبعي
ووجدت بعض الدم بإصبعي، فقلت لنفسي لقد فتح شرجي .... ها قد صرت مفتوحةبالإتجاهين،
قمت من على السرير ولأقول الصدق لقد إنتشيت كما لم ينتشي جسدي منقبل فلم أحصل من
قبل على كمية المتعة التي تمتعتها اليوم، ربما لذلك لم أكنغاضبة بل إعتبرتها نيكة
كأي نيكة قد مرت بي، كان جسدي لزجا فتحسست تلك اللزوجةلأجدها مني ذلك الشيخ إنها
بكامل أنحاء جسدي فلا بد أنه قد أتي علي عدة مراتوكان يصب منيه على لحمي العاري،
إرتديت ملابسي بينما كانت هناك مرأة بجانبالحائط توجهت لها لأصلح هندامي، وها قد
رأيت مديحة التى أعرفها قد عادت فقد زالالشحوب عن وجهي وإزداد إشراقا بينما
إبتسامتي تغطي وجهي فقد كان جسدي سعيدا،أصلحت هندامي بسرعة وألقيت نظرة سريعة فى
المرأة أنهيتها بإرسال قبلة لصورتي فىالمرأة ثم إلتفتت خلفي أنظر للباب الذي يؤدي
للشيخ وتوجهت بخفة أضع أذني فسمعتعويل المرأة الموجودة معه الأن بينما صوت إرتضام
جسده بلحم مؤخرتها واضحا فقلتلنفسي ياويلي ... إزاي بيدخل الزب ده للأخر ....
معقول يكون عمل فيا كدة،وإبتسمت إبتسامة خبيثة وأنا أصفع مؤخرتي وأعض شفتي السفلي
وتوجهت تجاه بابالخروج لأبحث عن صفاء خرجت من الغرفة لأجد صفاء جالسة واضعة يدها
على خدها تنظرللباب الذي دخلت منه، لم أدري كم من الوقت كان قد مر فذهبت إلها
مسرعة ففزعتعندما رأتني من إتجاه لم تتوقعه بينما سألت بسرعة إيه يا مديحة ...
إتأخرتي دهكله ليه، بينما أجذبها أنا من يدها لنخرج وأنا أقول أحكيلك برة، وبينما
نحنخارجان لمحت العجوز تنظر إلي جسدي فتعمدت أن أهتز بجسدي وأنا خارجة لأريها
مفاتني، خرجت مع صفاء لأروي لها ما حدث بالتفصيل منذ تركتني بالأمس وحتي خروجيمن
عند الشيخ لتنطلق قائلة إبن الوسخة ... ده بينيك البنات ... لازم نبلغ عنه،فقلت
مسرعة نبلغ نقول إيه ... أقول للظابط الشيخ ناكني .... طيب وجوزى؟ فبدأتصفاء تتمتم
بكلمات الغضب المصحوب بالسباب فضحكت وأنا أقول لها إنتي باين عليكيزعلانة علشان ما
دخلتيش معيا، فغمزتني بكوعها فى ثديي وهي تقول بلاش شقاوة يابنت ... إنتي باين
عليكي أخدتي على كدة، فقلت لها بس الشيخ ده باين عليه صاحبجوزك، فقالت وهي تضحك
ليه؟ فقلت لها شوفي إنتي جوزك بيعمل ايه، فأوقفتنيبالطريق وهي تقول عملها من ورا؟؟
فسحبتها لنكمل سيرنا وأنا أقول لها بس بتوجعأوي يا صفاء، فقالت إنتي حتقوليلي ...
إسأل مجرب ولا تسألش طبيب، ضحكنا سويا فىسيرنا بينما كنت أشعر أنا بأن روحي قد
عادت إليا فها هو جسدي يتمتع بكامل نشاطهبعدما إرتوي مر عام أخر بينما لا أزال أنا
أتبع ما أفعله، فحياتي أصبحت جنسا،لم أعرف أو أقابل رجال أخرين لكنني كنت على
علاقتي بنورا وصفاء وكانت كل أفكاريوتصرفاتي تنم عن إمرأة ترغب فى ممارسة الجنس،
بينما لم أنجب بعد كان الوقت صيفافكان أبناء صفاء محمود وأحمد في أجازتهما الصيفية
ويجلسان بالمنزل صباحا وكانأحمد قد بلغ عامه الحادي عشر بينما محمود صار شابا في
الخامسة عشر من عمره وكماقلت لكم فإنني كنت قد حجبت جسدي عن محمود بعدما صار شابا
وبدأ شاربه فى الظهوركان الجو صيفا وكنت أرتدي ملابس شفافة على جسدي فأنا وحيدة
كما تعلمون، وفجأةسمعت طرقا على الباب لأجد محمود يقول لي بأن أحمد قد أصاب إصبعه
بسكين المطبخوإنه ينزف ولا يعلم كيف يتصرف، خرجت معه مسرعة تاركة باب الشقة مفتوحا
خلفيودخلت لأري أحمد والدماء تنزف من إصبعه، طلبت من محمود أن يأتي لي بقطن ومطهر
ففعل وجثوت بجوار أحمد أضمد له جرحه بينما لم ألتفت إلي محمود الذي كان واقفاخلفي
ينتشي من لحمي الظاهر من ثيابي، فقد حرم طويلا من رؤية ذلك اللحم اللين،ولم أكن
مرتدية مشد لصدري فوقف بجواري ليرقب ثديي المدلي وهو ظاهر من تحت إبطيبينما حلمتي
منتصبة كعادتها من إحتكاكها بالقميص النايلون، إلتفتت لمحمودأناوله زجاجة المطهر
فوجدت نظراته المركزة لثديي، فصحت بنبرة تنم عن الغضب إمسكالإزازة دي ... وروح
ادخل جوة، أمسك محمود الزجاجة ولكنه لم يتحرك من مكانهفنظرت إليه غاضبه وأنا أقول
بأقولك أدخل جوة، فرد ببرود تام لأ أنا مرتاح هنا،علمت وقتها أن محمود لم يعد ذلك
الصبي الذي يمكنني إخافته بأنني سأقول لوالدتهفقد كبر أكثر مما كنت أعتقد، لملمت
ثيابي وأخذت أحمد من يده مصطحباه لشقتيبينما أقول لمحمود لما ماما تيجي قولها أحمد
عندي، فقال وهو يلحق خطاي وأنا ... حأقعد لوحدي، فرديت أيوة ... هو أنت صغير ...
أقعد لوحدك، وقتها مال محمود علىأذني ليهمس بها أنتي واخدة أحمد تعملي معاه زي ما
عملتي معايا وأنا صغير، أحسستوقتها بخطأي فها هو محمود يتذكر كل شئ وليس ناسيا كما
ظننت، أحسست بالدم يندفعلرأسي وتركت يد أحمد وذهبت لشقتي وأغلقت بابي بينما أفكر
هل يمكنه أن يروي ماحدث لأحد وهل يتذكر إنني كنت أقف عارية بالحمام أمامه وأنه
إستمني بكفيوبمؤخرتي، كدت أجن فقد كنت أعتقد أن الصغار ينسون ما يحدث معهم وإكتشفت
أننيمخطئة فى صباح اليوم التالي سمعت طرقا على الباب لأجد محمود مرة أخري يقول لي
أنه شعر بذنبه وأنه يستسمحني ويرغب فى الإعتذار فلم أرد عليه بل أغلقت الباببوجهه
فأعاد الطرق مرة أخري ليبدي أسفه بشدة ويقول أنا فعلا أسف ... إنتي عارفةسن الشباب
وبعدين بصراحة إنتي حلوة أوي وأنا من صغرى وأنا متيم بيكي، فقلت لهفى هدؤ أنا ست
متجوزة يا محمود ... وبأحب جوزي ... وإنت لسه صغير أنا زي مامتك،فأطرق فى الأرض
وهو يقول المهم إنك تسامحيني، فقلت له وأنا أبتسم خلاص سامحتك،فقال لي طيب عاوز
أتأكد إنك سامحتيني، فقلت له إزاي؟ فقال تبوسيني زي ما كنتيبتبوسيني زمان، ترددت
ولكنه أدخل رأسه من الباب مقدما خده لتلقي قبلة عليه،فإقتربت منه وقبلته قبلة على
خده فقال خلاص كدة سامحتيني ... وبالمناسبة ديحاجيبلك كباية عصير، وأسرع تجاه
شقتهم ليعود بعد لحظات بكوب من العصير يبدواأنه كان قد أعده مسبقا ليعطيه لي،
أخذته منه وأنا أشكره بينما وقف يتحدث معيعلى الباب منتظرا إنتهائي من العصير، لم
أكمل نصف كوب العصير حتي بدأت أشعربدوار فألقيت جسدي على الباب ليقول محمود ايه ..
مالك؟ فأقول له أبدا شويةدوخة، فقال لي يظهر إنك ما فطرتيش ... خذي بقين عصير
علشان يقويكي، وفعلا بدأتأشرب مرة أخري ليزداد دواري وأشعر بالأرض تدور من حولي،
دخل محمود مسرعاليسندني ويتوجة بى ليجلسني على الأريكة، جلست على الأريكة ولم أدري
بعدها بأيشئ لا أعلم كم مضي من وقت لأفيق ولكنني كنت أجد صعوبة فى التنفس فكنت
أشعروكأنما شئ ما جاثما على صدري، قليل من الوقت مر لأشعر بأن هناك فعلا أحدا فوق
جسدي ... لا إنه ليس فوق جسدي فقط ... إنه يضاجعني، حاولت فتح عيناي فرأيتالدنيا
غائمة بينما رأيت شبح شخص واضعا رأسه بين ثدياي يرتضع من حلمتاي بينمابدأت أشعر
بقضيبه بوضوح مارا بموطن عفتي، رغبت فى الصراخ ولكن صوتي لم يستجبفحاولت رفع يداي
ولكنهما لم يستجيبا أيضا، لم أكن اقوي على الحراك بينما أشعربما يحدث، ها هو يرتعش
ليخرج قضيبه ويرتفع لأشعر بمياه تتدفق على أثدائي بينمايعبث هذا الشخص برأس قضيبه
يداعب بها حلمتاي، وها هو يعود مرة أخري ليضعه ثانيةبكسي، لم أكن قادرة على
التركيز بعد ولكنني شعرت بأن مهبلي قد إستجاب وبظريأيضا فهما يحتضنان قضيب هذا
الشخص بينما يتلوي مهبلي بحركات ثعبانية لينهل منالقضيب المنتصب بداخله، بدأت
أستعيد تركيزي رويدا رويدا وبدأت الرؤية تتضح أمامعيناي، لم أستطع رؤية وجه ذلك
الشخص بعد فهو يدفن وجهه بأثدائي ويرضعهما بطريقةتوحي بأنه متعطش تماما للإرتواء
من جسدي، إستطعت أخيرا رفع يداي لأضعهما علىرأسه فإنتفض حينما شعر بحركتي ورفع
وجهه لأري أمامي محمود كان محمود إبن الخمسةعشر ربيعا إبن جارتي صفاء هو ذلك الشخص
الذي يضاجعني الأن، ذعر محمود بمجردرؤيته لعيناي المفتوحتان فقد كان يظن أنني لا
أشعر وربما كان يخطط ليفعل فعلتهقبلما أستيقظ ويذهب، سحب محمود قضيبه بسرعة من
داخل كسي الذي كاد أن يؤتي رعشتهبعدها بلحظات لتنطلق من فمي صرخة، أدخل محمود
قضيبه بسرعة داخل ملابسه فقد كانيرتدي كامل ملابسه وفر هاربا بينما تمكنت من رؤية
قضيبه وذهلت حيث أنه أصبحيماثل قضيب زوجي هاني طولا وسمكا، حاولت النهوض فلم أستطع
بعد فلا يزال جسديمرتخيا، حاولت تحسس جسدي فوجدت نفسي عارية تماما بينما جسدي مبتل
في أماكنمتفرقة أعتقد أنها الأماكن التي أنزل محمود بها منيه، نهضت بعد فترة لأجد
ثيابيملقاه على الأرض بينما الساعة تشير لمرور ساعتين منذ أخر مرة كنت أعي للدنيا،
لن أكذب عليكم فقد إبتسمت هل يمكن لذلك الصغير أن يمارس الجنس لمدة ساعتين
متواصلتين، لو فعلا يستطيع عمل ذلك فهو كنز لن أفلته من يدي ليؤنس صباحي جلستأفكر
فيما فعل ذلك الصبي فيبدوأ أنه وضع لى المخدر بكوب العصير ليستطيع وصالي،كانت أثار
المخدر قد بدأت تزول من جسدي لأستعيد وعيي تماما، جلست على الأريكةأتفحص جسدي
العاري لأري ماذا فعل به، وجد مني الصبي موجود علي كل مكان بجسديحتي علي شفتاي
فيبدوا أنه أنزل عدة مرات وكان بكل مرة يصب نشوته على جزء منأجزاء جسدي، شعرت أيضا
بشئ يتسلل من شرجي فوضعت إصبعي لأجد شرجي متسع قليلابينما ينساب سائل منه وعرف من
رائحته أنه مني الصبي أيضا، ظهر صوت ضحكتي فها هومحمود الذي كنت أعتقده صغيرا قد
غزا كل مايمكن أن يتقبل قضيبه بجسدي، وجدت نفسيأسترخي على الأريكة وأحاول تدبير ما
المفترض أن أفعله بعد ... هل يفترض أن أقوللزوجى هاني؟؟ إستبعدت ذلك الخيار تماما
فأنا لا أرغب فى جرح مشاعرة كما لا أرغبفى حدوث فضائح ومشاكل، فهل يجب أن أقول
لوالدته فأنا على علاقة جنسية بهالسنوات الأن ويمكنني أن أقول لها كل شئ ... ولكن
مع إبنها الموقف مختلف، فكرتأيضا فى أن أقوم واعنفه فهو الأن خائفا مما فعل وهي
فرصتي لأعيد السيطرة عليه،ولكن ماذا لو قابل الموقف ببرود وتمادى، إنني لا أرغب فى
إقامة علاقة دائمة معرجل يمكنها أن تهدد زواجي وبيتي، فالعلاقات العابرة مع أشخاص
لا أعرفهم أفضللي، ولكن كيف أتصرف مع محمود، وأخيرا قررت الصمت وعدم مفاتحة أحد
بالموضوع علىأن أتحاشي رؤيته ثانية مرت عدة أيام إنقطعت بها عن زيارة صفاء وكنت
أدعوها هىلزيارتي حتي أتحاشي رؤية إبنها فلم أره طوال تلك الأيام، بينما كنت أتحرق
شوقاكل صباح بينما أجلس وحيدة أتمني أن يفعل ما فعل بي ثانية، كنت أرغب في قضيب
الصبي بينما لا أرغب فى فضح نفسي فكيف أسيطر عليه وأضمن عدم حديثة وتوقفه متىشئت،
كانت معادلة صعبة يجب أن أجد لها حلا،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق